موقع بوابة مصر للاخبار www.egyportal.com

محامية متدربة تكشف تجاوزات أخلاقية يطلبها محامون منها تصل لحد التحرش

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف

بوابة مصر الاخبارية

طالبت بالرقابة على مكاتب المحاماة مؤكدة أن عدد المتضررات لا يستهان به

محامية متدربة تكشف تجاوزات أخلاقية يطلبها محامون منها تصل لحد التحرش

كشفت محامية متدربة عن تجاوزات أخلاقية، يطلبها بعض المحامين منها، مشيرة خلال حديثها أمس لبرنامج يا هلا على قناة روتانا خليجية إلى أن الأمر يصل في بعض الأحيان للتحرش.

وفي التفاصيل، وصف مقدم الحلقة مفرح الشقيقي هذا الملف بالخطير الذي يستحق التفاتة جادة من وزارة العدل والجهات الأمنية.

وقالت ‏يارا رشيد، وهي محامية متدربة: ‫يجب أن تكون هناك رقابة على مكاتب المحاماة؛ لأن هناك تجاوزات أخلاقية، يطلبها بعض المحامين من المتدربة. والبنت في مجتمعنا ما تقدر تتكلم، والأمر يصل في بعض الأحيان للتحرش!

وأضافت‏ رشيد: ‏بعض المحامين يطالبون بالعمل في تخليص أموره ومعاملاته الشخصية التي لا علاقة لها أبدًا بالمحاماة والقانون.

وأردفت‏: المشكلة تصدر من بعض المحامين، وليس الكل. ومما نواجهه نحن المتدربين إرغامنا على العمل بالتسويق للمكاتب، أو العمل في التعقيب.

وطالبت في هذا الصدد بوجود رقابة على مكاتب المحاماة لمنع مثل هذه التجاوزات التي يستغل فيها بعض المحامين الفتيات المتدربات لديهن، والراغبات في اكتساب الخبرة منهم.. محذرة من أنه لا ينبغي الاستهانة بأعداد المتضررات.

وبيَّنت أن "بعض المحامين يستغلون الفتيات المتدربات لديهن أخلاقيًّا، ويتحرشون بهن". ولفتت إلى أن البنات يلجأن إلى التكتم والصمت؛ لكونهن يعشن في مجتمع متحفظ، مع خشيتهن من عدم قدرتهن على إثبات وقوعهن في مثل هذه الممارسات.

‏ومن ناحيتها، طالبت المحامية ‫بيان زهران بالتبليغ عن هذه الممارسات اللاأخلاقية، وقالت: "يجب التبليغ عن الممارسات والتجاوزات اللاأخلاقية والابتزاز في أقرب مركز شرطة، ويحال البلاغ إلى النيابة العامة للتحقيق فيه".

وأوضحت "زهران" أن هناك حقًّا عامًّا في مثل هذه القضايا؛ لأنها تعتبر قضايا جنائية، ومخالفة لنظام العمل؛ لأنه لا بد من الفصل بين الجنسين في مسألة الدوام وساعات العمل.

محامية متدربة تكشف تجاوزات أخلاقية يطلبها محامون منها تصل لحد التحرش

عبدالحكيم شار سبق 2018-01-13

كشفت محامية متدربة عن تجاوزات أخلاقية، يطلبها بعض المحامين منها، مشيرة خلال حديثها أمس لبرنامج يا هلا على قناة روتانا خليجية إلى أن الأمر يصل في بعض الأحيان للتحرش.

وفي التفاصيل، وصف مقدم الحلقة مفرح الشقيقي هذا الملف بالخطير الذي يستحق التفاتة جادة من وزارة العدل والجهات الأمنية.

وقالت ‏يارا رشيد، وهي محامية متدربة: ‫يجب أن تكون هناك رقابة على مكاتب المحاماة؛ لأن هناك تجاوزات أخلاقية، يطلبها بعض المحامين من المتدربة. والبنت في مجتمعنا ما تقدر تتكلم، والأمر يصل في بعض الأحيان للتحرش!

وأضافت‏ رشيد: ‏بعض المحامين يطالبون بالعمل في تخليص أموره ومعاملاته الشخصية التي لا علاقة لها أبدًا بالمحاماة والقانون.

وأردفت‏: المشكلة تصدر من بعض المحامين، وليس الكل. ومما نواجهه نحن المتدربين إرغامنا على العمل بالتسويق للمكاتب، أو العمل في التعقيب.

وطالبت في هذا الصدد بوجود رقابة على مكاتب المحاماة لمنع مثل هذه التجاوزات التي يستغل فيها بعض المحامين الفتيات المتدربات لديهن، والراغبات في اكتساب الخبرة منهم.. محذرة من أنه لا ينبغي الاستهانة بأعداد المتضررات.

وبيَّنت أن "بعض المحامين يستغلون الفتيات المتدربات لديهن أخلاقيًّا، ويتحرشون بهن". ولفتت إلى أن البنات يلجأن إلى التكتم والصمت؛ لكونهن يعشن في مجتمع متحفظ، مع خشيتهن من عدم قدرتهن على إثبات وقوعهن في مثل هذه الممارسات.

‏ومن ناحيتها، طالبت المحامية ‫بيان زهران بالتبليغ عن هذه الممارسات اللاأخلاقية، وقالت: "يجب التبليغ عن الممارسات والتجاوزات اللاأخلاقية والابتزاز في أقرب مركز شرطة، ويحال البلاغ إلى النيابة العامة للتحقيق فيه".

وأوضحت "زهران" أن هناك حقًّا عامًّا في مثل هذه القضايا؛ لأنها تعتبر قضايا جنائية، ومخالفة لنظام العمل؛ لأنه لا بد من الفصل بين الجنسين في مسألة الدوام وساعات العمل.

13 يناير 2018 - 26 ربيع الآخر 1439

02:07 AM


طالبت بالرقابة على مكاتب المحاماة مؤكدة أن عدد المتضررات لا يستهان به

A A A

كشفت محامية متدربة عن تجاوزات أخلاقية، يطلبها بعض المحامين منها، مشيرة خلال حديثها أمس لبرنامج يا هلا على قناة روتانا خليجية إلى أن الأمر يصل في بعض الأحيان للتحرش.

وفي التفاصيل، وصف مقدم الحلقة مفرح الشقيقي هذا الملف بالخطير الذي يستحق التفاتة جادة من وزارة العدل والجهات الأمنية.

وقالت ‏يارا رشيد، وهي محامية متدربة: ‫يجب أن تكون هناك رقابة على مكاتب المحاماة؛ لأن هناك تجاوزات أخلاقية، يطلبها بعض المحامين من المتدربة. والبنت في مجتمعنا ما تقدر تتكلم، والأمر يصل في بعض الأحيان للتحرش!

وأضافت‏ رشيد: ‏بعض المحامين يطالبون بالعمل في تخليص أموره ومعاملاته الشخصية التي لا علاقة لها أبدًا بالمحاماة والقانون.

وأردفت‏: المشكلة تصدر من بعض المحامين، وليس الكل. ومما نواجهه نحن المتدربين إرغامنا على العمل بالتسويق للمكاتب، أو العمل في التعقيب.

وطالبت في هذا الصدد بوجود رقابة على مكاتب المحاماة لمنع مثل هذه التجاوزات التي يستغل فيها بعض المحامين الفتيات المتدربات لديهن، والراغبات في اكتساب الخبرة منهم.. محذرة من أنه لا ينبغي الاستهانة بأعداد المتضررات.

وبيَّنت أن "بعض المحامين يستغلون الفتيات المتدربات لديهن أخلاقيًّا، ويتحرشون بهن". ولفتت إلى أن البنات يلجأن إلى التكتم والصمت؛ لكونهن يعشن في مجتمع متحفظ، مع خشيتهن من عدم قدرتهن على إثبات وقوعهن في مثل هذه الممارسات.

‏ومن ناحيتها، طالبت المحامية ‫بيان زهران بالتبليغ عن هذه الممارسات اللاأخلاقية، وقالت: "يجب التبليغ عن الممارسات والتجاوزات اللاأخلاقية والابتزاز في أقرب مركز شرطة، ويحال البلاغ إلى النيابة العامة للتحقيق فيه".

وأوضحت "زهران" أن هناك حقًّا عامًّا في مثل هذه القضايا؛ لأنها تعتبر قضايا جنائية، ومخالفة لنظام العمل؛ لأنه لا بد من الفصل بين الجنسين في مسألة الدوام وساعات العمل.

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق

Submit Your Site To The Web's Top 50 Search Engines for Free! ArabO Arab Search Engine & Directory HTML Counter
Free Web Counters Hao123