Title

بايدن: «السود» طريقي للوصول إلى قصر الرئاسة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

أكد المرشح الديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأمريكية جو بايدن أن إقبال الناخبين أصحاب البشرة السمراء على التصويت ضروري لفوزه في الانتخابات المقررة في نوفمبر.

 

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها المرشح الديمقراطي، خلال مشاركته في قمة اقتصادية للسود في مدينة تشارلوت بولاية نورث كارولاينا.
 

وأشار بايدن إلى تأثير جائحة فيروس كورونا الشديد على أصحاب البشرة السمراء بشكل خاص، وقال إن أصحاب البشرة السمراء لن يحققوا المساواة إلا عندما يكونون في موقع يؤهلهم لجني الثروات وإن التصويت هو نقطة البداية.

 

وقال: "يوجد سبيل واحد لتحقيق هذا. علينا أن نذهب ونصوت". وتعهد بايدن بتعزيز ملكية أصحاب البشرة السمراء للمنازل والدفع بسياسات لمساعدة العمال الأمريكيين من أصل أفريقي والشركات التي يملكها أصحاب البشرة السمراء.

 

واستهدف بايدن نورث كارولاينا التي فاز بها الرئيس دونالد ترامب بفارق أربع نقاط مئوية في انتخابات عام 2016 حيث يأمل المرشح الديمقراطي في استرداد هذه الولاية في الانتخابات المقررة يوم الثالث من نوفمبر.

 

ويشير استطلاع رأي أجراه معهد "رويترز إبسوس" إلى أن ترامب وبايدن على قدم المساواة في الولاية.

 

وأشارت استطلاعات رأي الناخبين لدى خروجهم من مراكز الاقتراع إلى أن حوالي خمس الناخبين في نورث كارولاينا عام 2016 كانوا من أصحاب البشرة السمراء. وقد يحسم إقبال الأمريكيين من أصل أفريقي على التصويت النتيجة في الولاية.

 

وساهم أول تراجع في إقبال أصحاب البشرة السمراء على التصويت منذ 20 عاما في الخسارة المفاجئة التي منيت بها المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون أمام ترامب عام 2016.

 

ويأتي هذا في الوقت الذي فيهالمرشح الرئاسي الأمريكي المنتمي إلى الديمقراطيين اليساريين، لكسب أصوات ما لا يقل عن مليون مسلم أمريكي، في انتخابات الرئاسة الأمريكية 2020؛ وذلك وفقًا لتقرير صحيفة "فوخين بليك" النمساوية.

 

وأوضح التقرير أنّ بايدن يستخدم مؤسسة "Emgage Action" في الانتخابات الأمريكية، وهي أكبر منظمة إسلامية أمريكية يدعمها المرشح الديمقراطي رسميًا، والتي يرعاها رجل الأعمال الأمريكي، جورج سوروس.

 

وبحسب تقارير إعلامية، تعاونت مؤسسة "Emgage Action"مع أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، في الأحداث التي دُعي إليها المناهضون للمثليين أو الإسرائيليين.

 

وتتوافق أجندة مؤسسة "Emgage Action"تقريبًا مع الخط السياسي اليساري للديمقراطيين، ولا سيما مع فكر النواب التقدميين مثل "إلهان عمر"، سياسية أمريكيّة من مينيسوتا ذات أصل صومالي، أو "رشيدة طليب"، عضوة مجلس النواب الأمريكي، وأول مسلمة أمريكية تعمل في مجلس ميشيغان التشريعي، وثاني امرأة مسلمة في التاريخ تنتخب في مجلس من هذا النوع في الولايات المتحدة.

 

الصحيفة أشارت إلى أن بايدن يناشد المسلمين في أمريكا بالتصويت له، ويدير حملة على الإنترنت باسم "مليون صوت ممكن!"

 

كما وعد بايدن برفع الحظر المفروض على المسلمين  اعتبارًا من اليوم الأول لرئاسته، وهو بذلك يناقض خصمه دونالد ترامب، الذي فرض في عام 2017 قيودًا على تأشيرات الدخول للمواطنين من بعض الدول الإسلامية بدافع منع الإرهابيين من دخول البلاد، ثم قام توسيع قائمة البلدان الإسلامية في بداية العام الراهن، وفقًا للصحيفة النمساوية.

 

التقرير تطرق إلى وعد بايدن بالاهتمام بمخاوف المسلمين ومراعاتهم حال فوزه بالانتخابات، حيث وعدهم المرشح الديمقراطي ونائب الرئيس السابق أوباما، بمنحهم مناصب في حكومته.



يشار إلى أنَّ المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية جو بايدن التقي أضخم لجنة عمل سياسي أمريكية مسلمة، كمل استضافت منظمة “Emgage Action” المسلمة بايدن في مؤتمر "مليون مسلم يصوت" الذي تم انعقاده عبر الإنترنت.

 

جو بايدن هو أول مرشح ديمقراطي يخاطب المجموعة المسلمة التي كانت في الأساس تؤيد المرشح بيرني ساندرس حتى أعلن انسحابه من السباق الانتخابي.

 

وصرح "فايز شكير"، مدير حملة المرشح  المنسحب ساندرس،  أن المرشح "جو بايدن" ذكي وسيجد طريقة لجذب المسلمين لصالحه، خاصة وأن كسب أصوات المسلمين سيصنع فارقًا إيجابيًا له.

 

وأفاد "فاروق ميثا"  أحد أقرب المستشارين إلى جو بايدن، أن المرشح عن الحزب الديمقراطي فخور بالوقوف في صف المسلمين الأمريكيين، خصوصًا في هذه الفترة المتوترة التي يمروا بها تحت حكم ترامب، وأن الوقت الحالي هو الوقت الأنسب للمحاربة من أجل مستقبل مشرق للجميع.

وإلى ذلك رفض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التعهد بتسليم السلطة سلميا عقب انتخابات نوفمبر حال خسارته، وذلك خلال كلمة من البيت الأبيض.

 

وقال ترامب ردا على سؤال من أحد الصحفيين حول تسليم السلطة سلميا: "سنرى ما يحدث".

 

ويبدو أن السؤال يشير ضمنا إلى إمكانية خسارة ترامب، لكنه رد قائلا إنه قد يكون هناك "استمرار" للسلطة.

أخبار ذات صلة

0 تعليق