Title

جماهير «الزعيم» تطالب بحل عاجل.. وتحمّل بيدرو المسؤولية

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

متابعة: عاطف صيام ومحمد مصطفى

ضجت مواقع التواصل الاجتماعي العيناوي بالغضب؛ عقب الخسارة الكبيرة التي تعرض لها الفريق في داره، أول أمس الجمعة، من خورفكان في كأس الخليج العربي بأربعة أهداف مقابل هدفين، وسادت حالة من الحزن على الحال المتواضع لأداء اللاعبين في المباراة، والذي يمثل استكمالاً لما حدث في دوري أبطال آسيا قبل 20 يوماً وأيضاً الخسارة بأربعة أهداف في إحدى الجولات، الأمر الذي دفع جماهير «الأمة العيناوية» لمطالبة الإدارة بالتدخل السريع؛ لإيجاد الحلول قبل انطلاق بطولة دوري الخليج العربي الأسبوع القادم، والتي سيستهل فيها الفريق مشواره أمام نفس الفريق الذي خسر منه برباعية.

حملت الجماهير العيناوية مسؤولية الهزيمة الكبيرة إلى مدرب الفريق البرتقالي بيدرو ايمانويل الذي لم يجد حلاً لشفرة الفريق حتى الآن وإعادته إلى سيرته الأولى، على الرغم من توليه زمام الأمور الفنية ما يقارب السنة، ومع ذلك تشعر بأن المدرب لا يزال يتعرف إلى اللاعبين، ويتضح ذلك من خلال اختياره لطريقة لعب لا تتناسب مع لاعبيه، ولا الطرف المنافس، خصوصاً في الوقت الراهن الذي يعاني فيه الفريق ضعف الإعداد، ولم تتقبل الجماهير الأعذار والمبررات التي أطلقها المدرب بيدرو في المؤتمر الصحفي بعد نهاية المباراة واعتبرتها مجرد «تخدير» للواقع وعدم اعتراف بالمشكلة الحقيقية التي يعانيها «الزعيم».

وعلى النقيض في الجانب الآخر، عمت السعادة مدينة خورفكان بالفوز التاريخي على زعيم أندية الإمارات إلى جانب الاطمئنان على حال فريقها في الموسم الجديد والظهور الجيد لمعظم اللاعبين من «مواطنين أو أجانب»؛ لكن سيكون الاختبار الحقيقي لكتيبة الخور يوم السبت القادم في لقاء ضربة البداية في بطولة دوري الخليج العربي، عندما تكتمل صفوف «الزعيم» بعودة الدوليين والمصابين.

وكان أبرز ما جاء في مواجهة الفريقين الظهور اللافت للاعب «المقيم» من الطرفين؛ من خلال تسجيله ثلاثة أهداف من المجموع الكلي البالغ ستة أهداف.

أما الوصل فقد قطع خطوة في طريق تأهله الى الدور الثاني، بفوزه القاتل على الوحدة بملعبه 2/1 في مباراة متوسطة الأداء، كان الفريق الأصفر الطرف الأفضل بعد أفضلية للوحدة في البداية كفلت له تسجيل هدف التقدم عن طريق المخضرم إسماعيل مطر، لينجح الوصل في الاستحواذ على الكرة بعد مرور 25 دقيقة؛ بفضل فعالية خط الوسط لينجح في إدارك التعادل قبل نهاية الشوط الأول، واستمرت الأفضلية للضيوف حتى استطاع جواو فيغريدو خطف هدف الفوز في الدقيقة 90.

وخلال المباراة قدم الثنائي الجديد في الوصل نيكولاس وجواو نفسهما بصورة جيدة؛ حيث نجح الأول في صناعة الهدفين، بينما تكفل الأخير بإهداء فريقه فوزاً مهماً. بينما ظهر الوحدة بخطوط متباعدة وفشل الثنائي الأجنبي لوفانور وتيم ماتيفز في تقديم أي إضافة للفريق، مما أدى إلى غياب النجاعة الهجومية للعنابي، بينما كان سمعة الحسنة الوحيدة في العنابي، وكان أكثر اللاعبين تحركاً ونجح في الاستفادة من ضربة الجزاء ومنح فريقه التقدم.

وكان أبرز مشاهد اللقاء احتساب الحكم فهد الحوسني لضربة جزاء على مدافع الوصل، بدعوى أن اللاعب لمس الكرة التي وصلته من الحارس، وأشار المراقبون إلى أن يد اللاعب كانت بعيدة عن الكرة، ولغياب «الفار» لم يتراجع الحكم عن قراره، وهو ما يثبت أن «var» أصبح أحد أبرز عناصر المباريات ولا غنى عنه لإعطاء كل ذي حق حقه.

واعتبر علي صالح لاعب الوصل أن فريقه حقق فوزاً مهماً في ضربة البداية، وقال: «قدمنا مباراة جيدة على مدار الشوطين بتركيز كامل، ولم نتأثر بتقدم المنافس في أول 11 دقيقة، واستطعنا تحويل الكفة لمصلحتنا حتى استطعنا التعادل وخطف هدف الفوز في آخر المباراة».

وشدد صالح على أن لاعبي الوصول عازمونن على تقديم موسم جيد، وتغيير الصورة التي كان عليها الفريق في الموسم الماضي، ووعد جمهور الفهود بأن يكون القادم أفضل.

وأكد إسماعيل مطر قائد الوحدة أهمية الاستفادة من درس المباراة والاستعداد بشكل جيد لتغيير الصورة في المباراة الأولى بالدوري أمام حتا الأسبوع المقبل، وأشار إلى أن العنابي مع اكتساب حساسية المباريات سيعود أقوى.

وشهدت مباراة شباب الأهلي والظفرة التي انتهت بالتعادل 1-1، مشاركة عبد العزيز صنقور مع شباب الأهلي للمرة الأولى بعد غياب سنتين للإصابة، وتم الدفع به في الدقيقة 76.

ويعد التعادل بطعم الفوز للظفرة الذي يكفيه التعادل سلبياً في لقاء الإياب 13 نوفمبر المقبل، للتأهل، بينما يحتاج «الفرسان» للفوز أو التعادل بنتيجة أكبر من لقاء الذهاب.

ويرى الإسباني جيرارد زاراجوسا مدرب شباب الأهلي، أن فريقه أضاع الفوز من بين يديه، وقال: «أضعنا العديد من الفرص في الشوط الأول، وكانت كفيلة بتغيير نتيجة المباراة؛ ولذا لم أكن راضياً عن الأداء من لاعبي شباب الأهلي، ونتطلع لتغيير الصورة في المواجهة الثانية».

أخبار ذات صلة

0 تعليق