Title

التحفة التي أعجزت العالم.. سر جديد يكشف عن "الموناليزا"

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

عشرات السنين مضت على سر اللوحة الأكثر شهرة في العالم، الذي مات مع موت رسامها ليوناردو دافنشي، لتبقى الموناليزا لغزاً تحاول البشرية مع مرور الأيام حله.

ولربما لن يمكن بشكل قاطع معرفة السر وراء ابتسامة الموناليزا الغامضة، إلا أن ذلك ممكن باستخدام التقنيات المتطورة.

فبحسب "ديلي ميل" البريطانية، استخدم باحثون فرنسيون كاميرا عالية الدقة يمكنها التقاط الضوء من "ما وراء الطيف المرئي" لدراسة المزيد من تفاصيل التحفة الفنية بشكل غير مسبوق.

الدليل العلمي الأول من نوعه

وكشفت الصور عن نقاط بالفحم، فيما يعد آثارا لاستخدام تقنية تُعرف باسم "spolvero"، أو "الانقضاض"، التي تُستخدم لنقل الخطوط العريضة من رسم تخطيطي إلى لوحة جديدة.

وكان فن أو تقنية الانقضاض أسلوباً شائعاً لقرون، حيث استخدم لإنشاء نسخ من صور وأعمال أخرى سيتم الانتهاء منها كرسومات زيتية ونقوش وما إلى ذلك.

كما تتضمن الطريقة الأكثر شيوعًا وضع ورقة شبه شفافة فوق الصورة الأصلية، ثم تتبع على طول خطوط الصورة عن طريق إنشاء علامات وخز على الورقة العليا. يتم وضع هذا الرسم المنقوش المصنوع من ثقوب وخز على سطح عمل جديد. يتم نثر مسحوق مثل الطباشير الأسود أو الجرافيت أو الفحم أو الباستيل عبر الثقوب كي يظهر علامات للمخطط على سطح العمل أدناه، وبالتالي نقل الصورة. وعلى الرغم من شيوع تقنية "سبولفيرو‏" في تلك الحقب الزمنية، إلا أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إثبات أن لوحة الموناليزا النهائية كانت مبنية على رسم تحضيري.

أصابع يد الموناليزا

ووجد الباحثون أيضاً دليلًا على أن دافنشي قام بإعادة تحرير أو وضع لمسات بتعديلات على لوحة الموناليزا في شكلها النهائي، حيث إن أصابع يدها اليسرى كانت في وضع مختلف قليلاً في مسودة النقاط المحددة بالفحم بالمقارنة مع الرسم النهائي للوحة.

فيما يعتقد بعض أعضاء الفريق البحثي أن العلامات المحددة مسبقًا بنقاط الفحم ربما تكون خاصة بمشروع سابق للوحة تراجع دافنشي عن رسمها وقام بإبداع لوحة الموناليزا فوق مسودة المشروع المهجور.

خشب الحَوْر

من جهة أخرى، تعد تقنية "سبولفيرو‏" أو الانقضاض خياراً مثاليًا للاستخدام عندما لا تكون هناك مساحة لأي أخطاء في مراحل إعداد العمل الفني، بسبب طبيعة بعض المواد والأدوات المستخدمة مثل الرسم على خشب الحور الذي يتم إعداده بشق الأنفس على مدار فترة تصل إلى عقد، وهي الخامة التي اختارها دافنشي للوحة الموناليزا.

وكان ليوناردو، الذي تعلم حرفته تحت إشراف زميله الأستاذ الإيطالي أندريا ديل فيروكيو، وبدأ برسم الموناليزا عام 1503معتادا على الرسم على هذه النوعية من الألواح الخشبية، التي كان من الممكن تجفيفها ومعالجتها بمزيج من الغراء والطباشير والصبغة البيضاء، للحصول على سطح أملس وحريري يمكن رسم العمل عليه، ورسم الخطوط من خلال تتبع نقاط "سبولفيرو" المنقولة من الرسومات التحضيرية.

أخبار ذات صلة

0 تعليق