Title

الجيش الإثيوبي يتهم مدير عام منظمة الصحة العالمية بدعم «تمرّد تيغراي»

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

 اتّهم قائد الجيش الإثيوبي الخميس المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، أبرز الشخصيات العالمية المتحدّرة من تيغراي، بالضغط لصالح الإقليم المتمرّد ومساعدة سلطاته في الحصول على الأسلحة.

 

وقال قائد الجيش برهان جولا في مؤتمر صحفي لدى حديثه عن مدير عام الهيئة الأممية "عمل في دول مجاورة لإدانة الحرب. عمل لصالحهم للحصول على الأسلحة".

 

وأشار إلى أن تيدروس "لم يوفر جهدا" لمساعدة "جبهة تحرير شعب تيغراي"، الحزب الذي يقول رئيس وزراء إثيوبيا أبيي أحمد إنه يستهدفه في حملته العسكرية على المنطقة.

 

ويتّهم أبيي، الحائز على جائزة نوبل للسلام العام الماضي، الجبهة التي هيمنت على السلطة لثلاثة عقود قبل توليه منصبه في 2018، بالسعي لزعزعة حكومته.

 

وقال برهان في معرض حديثه عن تيدروس، الذي كان وزيرا للصحة في عهد الحكومة السابقة، إنه "جزء من هذا الفريق (جبهة تحرير شعب تيغراي)". وأضاف "ماذا تتوقعون منه؟ لا نتوقع منه بأن يقف إلى جانب الشعب الإثيوبي ويدينهم (أعضاء الجبهة)".

 

أسفرت العملية العسكرية المثيرة للجدل التي دخلت أسبوعها الثالث بينما يصر أبيي على أنها ضرورية لإعادة القانون والنظام إلى البلاد، عن مقتل المئات ودفعت بالآلاف للفرار عبر الحدود إلى .

 

وقتل المئات في الصراع في تيغراي منذ بداية نوفمبر الجاري.

 

والدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس من تيغراي، وكان وزيراً للصحة في الحكومة الإثيوبية السابقة ، التي كانت بقيادة الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

 

بعد أن تم التصويت له كرئيس لمنظمة الصحة العالمية في عام 2017 ، أصبح الدكتور تيدروس معروفًا جيدًا على مستوى العالم في بداية انتشار جائحة فيروس كورونا، ويمكن القول إنه الآن أهم مواطن له جذور من تيغراي في الخارج.

 

في غضون ذلك ، تحذر وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة من حدوث أزمة إنسانية واسعة النطاق. وقد عبر أكثر من 30 ألف شخص الحدود من إثيوبيا إلى السودان، خوفًا من الحرب الأهلية القائمة هناك.

0 تعليق