Title

جامعة السلطان قابوس تجري دراسة عن النمذجة المكانية لمعدلات الإصابة بفيروس «كوفيد ـ 19» فـي السلطنة

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

في المحليات 12 يناير,2021  نسخة للطباعة

أجرى باحثون من جامعة السلطان قابوس، الدكتور شوقي منصور والبروفيسور عبدالله الكندي من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية والسيد الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وبمشاركة البروفيسور Peter Atkinson عميد كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة لانكستر بالمملكة المتحدة والسيد الدكتور الخطاب بن غالب آل سعيد، دراسة لنمذجة معدلات الإصابة بفيروس (كوفيد ـ 19) باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية المتقدمة.
وقد نُشرت الدراسة في واحدة من أهم المجلات العلمية العالمية المرموقة Sustainable Cities and Society ، حيث أثبتت الدراسة وجود ارتباط قوي بين المتغيرات الاجتماعية الديموغرافية كـ(الكثافة السكانية ومرض السكري ونسبة السكان كبار السن) وارتفاع معدل الإصابة بالفيروس.
وقد ارتبطت حالات الإصابة بالفيروس مكانيًّا بارتفاع نسبة مرضى السكري على وجه التحديد في ولايات محافظة مسقط وجنوب الباطنة، بينما جاءت مستويات الارتباط منخفضة في المحافظات والولايات الأخرى.
وبيَّنت الدراسة أن الولايات التي تتصف بارتفاع أعداد كبار السن والمعدلات العالية للأمراض المزمنة معا يرتفع فيها خطر انتشار (كوفيد ـ 19) مقارنة مع الولايات الأخرى.
وقد أشارت الدراسة إلى دور اللجنة العليا والسياسات الحكومية العمانية في تطبيق استراتيجيات مكانية فعّالة اشتملت على اتخاذ العديد من التدابير الوقائية للسيطرة على انتشار الفيروس كالتقييد المكاني والحجر الصحي للأماكن التي شهدت ارتفاع معدلات الإصابة، حيث أسهمت هذه الاستراتيجيات في تخفيض معدلات انتشار المرض على مستوى مناطق السلطنة مقارنة بالدول الأخرى.
وفي نفس السياق أكد الدكتور شوقي منصور الباحث الرئيس في الدراسة أن نجاعة السياسات الحكومية العمانية في التعامل مع الجائحة يعود بصورة أساسية للتخطيط الاستراتيجي الجغرافي الفعال والذي استهدف محاصرة بؤر التكتل ونقاط الانتشار الناشئة في بدايتها بالعزل المكاني المصاحب باستمرارية وانسيابية الدعم اللوجستي لقطاعات الخدمات الأساسية للسكان، وقد كان للمنصات الإعلامية دور أساسي في التوجيه والتوعية بأهمية تطبيق تعليمات اللجنة العليا لمتابعة الجائحة مما أدى إلى إضعاف آليات انتقال الفيروس بشكل كبير.

2021-01-12

أجرى باحثون من جامعة السلطان قابوس، الدكتور شوقي منصور والبروفيسور عبدالله الكندي من كلية الآداب والعلوم الاجتماعية والسيد الدكتور أدهم بن تركي آل سعيد من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية وبمشاركة البروفيسور Peter Atkinson عميد كلية العلوم والتكنولوجيا بجامعة لانكستر بالمملكة المتحدة والسيد الدكتور الخطاب بن غالب آل سعيد، دراسة لنمذجة معدلات الإصابة بفيروس (كوفيد ـ 19) باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافية المتقدمة.
وقد نُشرت الدراسة في واحدة من أهم المجلات العلمية العالمية المرموقة Sustainable Cities and Society ، حيث أثبتت الدراسة وجود ارتباط قوي بين المتغيرات الاجتماعية الديموغرافية كـ(الكثافة السكانية ومرض السكري ونسبة السكان كبار السن) وارتفاع معدل الإصابة بالفيروس.
وقد ارتبطت حالات الإصابة بالفيروس مكانيًّا بارتفاع نسبة مرضى السكري على وجه التحديد في ولايات محافظة مسقط وجنوب الباطنة، بينما جاءت مستويات الارتباط منخفضة في المحافظات والولايات الأخرى.
وبيَّنت الدراسة أن الولايات التي تتصف بارتفاع أعداد كبار السن والمعدلات العالية للأمراض المزمنة معا يرتفع فيها خطر انتشار (كوفيد ـ 19) مقارنة مع الولايات الأخرى.
وقد أشارت الدراسة إلى دور اللجنة العليا والسياسات الحكومية العمانية في تطبيق استراتيجيات مكانية فعّالة اشتملت على اتخاذ العديد من التدابير الوقائية للسيطرة على انتشار الفيروس كالتقييد المكاني والحجر الصحي للأماكن التي شهدت ارتفاع معدلات الإصابة، حيث أسهمت هذه الاستراتيجيات في تخفيض معدلات انتشار المرض على مستوى مناطق السلطنة مقارنة بالدول الأخرى.
وفي نفس السياق أكد الدكتور شوقي منصور الباحث الرئيس في الدراسة أن نجاعة السياسات الحكومية العمانية في التعامل مع الجائحة يعود بصورة أساسية للتخطيط الاستراتيجي الجغرافي الفعال والذي استهدف محاصرة بؤر التكتل ونقاط الانتشار الناشئة في بدايتها بالعزل المكاني المصاحب باستمرارية وانسيابية الدعم اللوجستي لقطاعات الخدمات الأساسية للسكان، وقد كان للمنصات الإعلامية دور أساسي في التوجيه والتوعية بأهمية تطبيق تعليمات اللجنة العليا لمتابعة الجائحة مما أدى إلى إضعاف آليات انتقال الفيروس بشكل كبير.

أخبار ذات صلة

0 تعليق