Title

يوسف السندي يكتب دارفور يا أهل

0 تعليق 0 ارسل طباعة تبليغ حذف مشاركة الارباح

 

ما حدث في الجنينة أعاد إلى الأذهان صورة دارفور الجريحة، دارفور التي عاشت أعظم المأسي في عهد المخلوع وشهدت أسوا كارثة إنسانية في تاريخ بلادنا الحديث، كارثة الحرب التي قتلت وشردت الملايين، وجاءت أملا في علاج جراحها بالوحدة بين جميع أطياف الوطن، وتهدئة خاطرها بمحاكمات عادلة لكل من ارتكب مجزرة هناك، ولكن المجازر أطلت برأسها مرة أخرى في عهد الحكم الثوري.

السودانيون مازالوا في صدمة من جريمة فض اعتصام القيادة العامة، مازالوا في غضب و عدم تصديق لما حدث في يوم فض الاعتصام والأيام التي تلته، فما بالهم اذا علموا أن ما حدث في دارفور كان أسوأ مما حدث في فض اعتصام القيادة العامة بعشرات الاضعاف؟ ما هو رد فعلهم اذا علموا أن ما عانته الخرطوم يوم فض الاعتصام و الأيام القليلة التي تلته قد عانت منه دارفور لسنوات!! سنوات من الحرب و الترويع والقتل والاغتصاب حتى بلغ عدد الشهداء في تقديرات الأمم المتحدة ثلاثمائة الف قتيل!!

لو كان لفض اعتصام القيادة العامة حسنة تذكر فهو انه قدم للعاصمة وسكانها مشهد من مشاهد الحرب والألم والصدمة التي استمرت سنينا في دارفور، وجعل الكل يشعر بإحساس الذنب تجاه بقعة طيبة من بلادنا تعرضت لابشع أنواع الظلم والمجازر التي لم يرها احد، ولم يشعر بها احد، فالقبضة العسكرية للدكتاتور البشير والسيطرة الأمنية على الإعلام حرمت أهل دارفور من حق التغطية الإعلامية المحايدة للانتهاكات والمجازر التي توفرت في فص اعتصام القيادة العامة، فضاعت ملامح البشاعة وفظاعة المذابح.

كان المهم أن ينطلق قطار التغيير والتنمية الثوري من هناك من دارفور، هتاف الثوار في أيام الثورة (يا عنصري ومغرور كل البلد دارفور) كان هتافا حقيقيا، مليئا بالشعور ذاته بالألم والمعاناة والغضب الذي شعر به مواطنو دارفور خلال سنوات من الحرمان، لذلك كان التأخير في هذا التحرك من أسباب المذبحة التي حدثت في الجنينة وقبلها في نيرتتي وفتابرنو، وكلما تأخر التحرك نحو دارفور كلما ظهرت مزيد من المذابح والالام لتتفتق جراح الوطن من جديد وتغرق البلاد في الدماء والدموع.

دارفور تحتاج لعون ضخم من الحكومة الانتقالية ومن الجميع، النازحين واللاجئين من دارفور تتعدى ارقامهم المليوني مواطن، و هو رقم نزوح داخلي لا مثيل له في العالم حاليا، وحسب تقارير المفوضية الأوربية فإن ٩٠% من هؤلاء النازحين يأكلون وجبة واحدة في اليوم، هذا غير المعاناة في الحصول على الماء الصحي والعلاج، حيث تعاني حتى مدن دارفور من تهالك البنيات التحتية فما بالك بالمعسكرات!! مهم ان نلتفت جميعا نحو تلك البقعة الحبيبة إلى نفوسنا ونعمل معا من أجل إيقاف المذابح والقتل المجاني ورتق النسيج الاجتماعي وإعادة دارفور إلى سيرتها الأولى بلادا للسلام والطمأنينة.

[email protected]

 

المصدر من هنا

شارك هذا الخبر:

أخبار ذات صلة

0 تعليق